«ملتقى السياحة والسفر» يعزز القيمة المضافة للقطاع في منظومة الاقتصاد السعودي

11-01-2016 عدد المشاهدات : 460 مشاهدة

قدّر ملتقى السياحة والسفر، الذي تنطلق فعالياته يومي 15 و16 يناير الحالي، في العاصمة الرياض، مساهمة القطاع في تعزيز الناتج المحلي للمملكة بـ 4.6% في عام 2014، مشيراً إلى نجاح القطاع في توفير 176 ألف وظيفة شاغرة في العام نفسه.
وتسلط فعاليات الملتقى، الذي تنظمه مجموعة الأوسط لتنظيم الفعاليات الضوء على قطاع السياحة والسفر في المملكة، وما يمكن أن يقدمه من قيمة مضافة إلى منظومة الاقتصاد السعودي، سواء في تعزيز الدخل القومي للبلاد، أو توفير وظائف للشباب السعودي أو إنعاش القطاعات الأخرى المرتبطة به بشكل مباشر أو غير مباشر.
ويناقش الملتقى، الذي سيقام بحضور الأمير سلطان بن سلمان رئيس هيئة السياحة والآثار والأمير سيف الإسلام بن سعود بن عبد العزيز ونخبة كبيرة من خبراء قطاع السياحة والسفر والمهتمين من داخل المملكة وخارجها، عدداً من المواضيع المهمة، التي تعزز أركان القطاع في السوق السعودي. وستنطلق الفعاليات بحلقة نقاش موسعة، يشارك فيها كبار المديرين التنفيذيين من قادة الصناعة، ويتحدثون عن أنواع السياحة المختلفة، ودور كل نوع في النهوض بالقطاع. ثم تنطلق بعد ذلك، خمس ندوات، يديرها خبراء في هذا المجال، تحمل الندوة الأولى عنوان «اتجاهات سفر الأسرة»، وتتناول ما يجب أن يعرفه الشخص عن أنماط السفر العالمية لدى الأسرة، ورغبة كل فرد فيها في السفر إلى وجهة معينة، وتتضمن الندوة الثانية، وهي بعنوان «اجعل الراحة السياحية وجهتك في العمل» جملة من النصائح إلى السائحين حتى ينعمون بالرفاهية المطلوبة أثناء رحلاتهم السياحية. وتركز الندوة الثالثة، وهي بعنوان «السياحة التعليمية» على كيفية استثمار رحلات تحصيل العلم، في تحصيل الاستفادة السياحية والتعرف على مناطق جديدة.
وفيما تبين الندوة الرابعة، أهمية تدريب وكلاء السفر، للقيام بدورهم المطلوب منهم في النهوض بالقطاع، تتناول الندوة الخامس والأخيرة وسائل الإعلام الاجتماعي، ودورها في الحفاظ على سمعة العلامة التجارية للشركات العاملة في القطاع.
وأرجعت الجهة المنظمة للملتقى اختيار المملكة لإقامة هذا الملتقى فيها، إلى أن قطاع السفر والسياحة السعودي من القطاعات التي تشهد نمواً مضطرداً عاماً بعد آخر، موضحة أن الإحصاءات تؤكد أن هناك 4.5 مليون سائح سعودي يأخذون عطلة واحدة على الأقل كل سنة، وأن معدل إنفاق الأسر السعودية على رحلاتهم السياحية يبلغ 64 مليار ريال كل عام، مؤكدة أن السياح السعوديين هم الأكثر إنفاقاً في العالم, بمتوسط 7000 دولار للرحلة».
وأضافت أن «المملكة تولي هذا القطاع اهتماماً كبيراً باعتباره قطاعاً خصباً». وقالت: «القطاع ساهم في تعزيز الناتج المحلي للبلاد، من 4.3% في عام 2013، إلى 4.6% بنهاية عام 2014، ومن المتوقع أن يواصل القطاع نموه المتصاعد بنسبة 4.6% سنوياً». وأضافت: «نجح قطاع السفر والسياحة في توفير 168 ألف وظيفة شاغرة في عام 2013 (1.8% من إجمالي العمالة)، وارتفع العدد إلى 176 ألف وظيفة في 2014، وتتركز هذه الوظائف في الفنادق ووكالات السفر وشركات الطيران وخدمات نقل الركاب الأخرى، إلى جانب نشاطات المطاعم والترفيه.
وتستهدف فعاليات الملتقى أعضاء المنظمات واللجان السياحية، والخطوط الجوية، والفنادق والمنتجعات، وشركات السياحة التعليمية، ووكالات السفر والسياحة، ومجلات السفر والمواقع الإلكترونية .

 

صحيفة الشرق

http://www.alsharq.net.sa/2016/01/11/1463209