غرفة الرياض تحتفي بالشباب المبادرين في ختام مسابقة مبادر للمشاريع الناشئة.. غداً

27-12-2015 عدد المشاهدات : 599 مشاهدة

تنظم غرفة الرياض ممثلة في لجنة شباب الأعمال، مساء غد الاثنين الحفل الختامي لمسابقة مبادر للمشاريع الناشئة في نسختها الثانية، وتكريم الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى، بحضور ممثلي المؤسسات التمويلية والمستثمرين الراغبين في تمويل المشروعات الفائزة، حيث سيتم توزيع الجوائز المالية التحفيزية للفائزين.

وأوضح علي العثيم عضو مجلس إدارة غرفة الرياض ورئيس لجنة شباب الأعمال أن المسابقة تهدف إلى ترسيخ وتحفيز ثقافة العمل الحر وتشجيع فكر الإبداع والابتكار لدى الشباب السعوديين وهو ما يعني إقامة مجتمع المعرفة، والمساهمة في استيعاب القوى العاملة الوطنية من خلال زيادة أعداد المشروعات الناشئة التي تساهم في تحفيز النمو، وأضاف أن المسابقة تسعى لتمكين الشباب من طرح أفكار مشروعاتهم، أمام الخبراء المتخصصين في بيئة تنافسية، ومساعدتهم على تحويل أفكارهم إلى مشروعات قابلة للتنفيذ.

وأشار إلى أن المسابقة تقدم للتنافس فيها 98 مبادراً عبر تطبيق مبادر للهواتف الذكية، وبدأت المرحلة الأولى برفع كل متسابق فيديو يشرح فكرة مشروعه عبر التطبيق، ثم قامت لجنة التحكيم بتأهيل 10 متسابقين للمرحلة الثانية، والتي تضمنت خضوعهم لورشة عمل مكثفة على مدى يومين لتطوير نماذج الأعمال لكل مشروع، وصقل المتأهلين بمعارف ومهارات إدارة المشاريع التجارية، ثم المرحلة الثالثة والتي تم فيها فتح باب التصويت على فيديوهات عرض تلك المشاريع أمام الجمهور والذي يمثل 30% من الدرجة النهائية، بينما يمثل قرار لجنة التحكيم 70% لاختيار الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى والتي سيتسلم كل منهم جوائز مالية وحزمة من الاستشارات الإدارية والفنية والتسوقية والمالية مع فرصة للحصول على التمويل اللازم للمشروع من قبل جهات التمويل والمستثمرين المدعوين للحفل الختامي للمسابقة، والذي يقام بمقر الغرفة تحت رعاية رئيس مجلس إدارة الغرفة الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الزامل.

وقال العثيم إن الفكرة الأساسية للمسابقة تعتمد على ابتكار آلية تستهدف إتاحة الفرصة لتواصل أصحاب الأفكار الإبداعية لمشاريع شباب المبادرين، مع الممولين من مؤسسات التمويل والمستثمرين المحتملين، وعرض هذه الأفكار في إطار بيئة تنافسية تخضع لعمليات تقييم متتالية من قبل خبراء محكمين لديهم معايير محددة لتقييم كل مشروع وتأهيله.

 

 

صحيفه الجزيرة

http://www.al-jazirah.com/2015/20151227/ln58.htm