صناعيو الأحساء: حان الوقت لتأسيس وزارة لـ«الصناعة»

21-12-2015 عدد المشاهدات : 427 مشاهدة

أسفر اجتماع ضم عدداً من الصناعيين، أقيم في غرفة الأحساء، عن تقديم دعوة عاجلة بفصل الصناعة عن التجارة، وإنشاء وزارة خاصة بقطاع الصناعة، تعمل وفق أهداف ورؤى تدعم القطاع، وترفع من قيمته المضافة في منظومة الاقتصاد السعودي. في الوقت نفسه، أكد رئيس غرفة الأحساء صالح العفالق أن «الصناعة خيار اقتصادي استراتيجي للمحافظة، على الرغم من كونها واحة زراعية»، مشيراً إلى أن «الغرفة تهتم بجذب الاستثمارات الصناعية للمنطقة بحكم جغرافيتها وموقعها الاستراتيجي وتوافر كثير من المواد الخام». وأضاف العفالق خلال الاجتماع الرابع للجنة الوطنية الصناعية في دورتها الـ12 برئاسة المهندس سعد المعجل، الذي أقيم في الغرفة صباح أمس، أن الأحساء تذخر بعديد من الفرص الاستثمارية الصناعية الواعدة».
وقال المهندس سعد المعجل إن «الاجتماع ناقش عدداً من المقترحات ومطالب الصناعيين، التي سيتم رفعها لرئيس مجلس الغرف من أجل تحسين أداء الصناعة الوطنية، ومواكبة التحديات والآفاق التي تدعم مسيرتها وتعزز مساهمتها الوطنية، واستعرض الاجتماع بعضاً من تلك المطالب، ومن بينها إنشاء وزارة للصناعة، تهتم بالصناعة، خاصة الصناعات الوسيطة والصغيرة التي ستعطي قيمة مضافة للاقتصاد الوطني، وستوفر عديداً من فرص العمل وكذلك تشجيع إقامة الشركات التحويلية والخدمية من خلال إعطاء الحوافز وتوفير المعلومات للفرص المتاحة، ربط المدن الصناعية بشبكة القطارات الداخلية، وإنشاء شبكة وطنية للغاز الطبيعي وربطها بالمدن الصناعية، وتفعيل قرارات إعطاء الأفضلية للمنتجات الوطنية في العقود، التي تبرمها أجهزة الدولة والشركات الصناعية لتنفيذ مشاريعها.
واطلع الاجتماع على تقارير أداء فرق العمل باللجنة، وتعيين رئيس جديد لفريق عمل الطاقة في اللجنة، بالإضافة إلى دراسة طلب صناعيي السيراميك في المملكة، لتكوين فريق عمل منبثق من اللجنة، يقوم بمتابعة أعمال ومصالح هذا القطاع، خاصة وأن صناعة السيراميك الوطنية تعد من الصناعات المهمة المرتبطة بقطاع التعدين والتي تعمل على مواكبة الطفرة الكبيرة في نشاطات البناء والتشييد، نتيجة ازدياد الإنفاق الحكومي على مشاريع البنية التحتية، وازدياد استثمارات القطاع الخاص في المشاريع العمرانية المختلفة، ما زاد الطلب على منتجاتها بصورة كبيرة خلال السنوات الأخيرة.
من جهته، أكد رئيس اللجنة الصناعية في الغرفة فهد القحطاني أن «استضافة الغرفة الاجتماع تؤكد على دور وأهمية القطاع الصناعي في عملية التنمية، خاصة وأن الأحساء تنظر للصناعة اليوم ضمن مقدمة أولوياتها الاقتصادية والتنموية، وأحد أهم خياراتها الرئيسة لتحقيق التطور والنمو والتقدم، وكذلك التعريف ببيئة الاستثمار والمزايا والفرص والمشاريع الصناعية الواعدة في الأحساء».

 

 

صحيفه الشرق

http://www.alsharq.net.sa/2015/12/21/1452873