«صنعتي» يقدم 220 مشروعاً للأسر المنتجة في الشرقية

10-12-2015 عدد المشاهدات : 457 مشاهدة

تقدم غرفة الشرقية مميزات عدة للأسر والجمعيات المشاركة في معرض الأسر المنتجة «صنعتي» 2015م، الذي تنظمه الغرفة تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أمير المنطقة الشرقية، بالتعاون مع شركة «إكسبو»، وينطلق الثلاثاء المقبل في أرض معارض شركة الظهران الدولية.
وأوضح رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية، عبدالرحمن بن صالح العطيشان، أن المعرض سيمتد لخمسة أيام متتالية من 15-19 ديسمبر 2015، وذلك حتى تتمكن الأسر المشاركة من عرض كافة منتجاتها، مضيفًا بأن هناك استعدادات مكثفة ومتواصلة من قبل الغرفة لإنجاح هذا الحدث، لافتًا إلى ارتفاع أعداد راغبي المشاركة لهذا العام من الأسر المنتجة لأكثر من 220 أسرة.
وقال العطيشان، إن الغرفة اعتمدت خطة استراتيجية للنهوض بقطاع الأسر المنتجة، تقوم على ثلاثة محاور أساسية، يحاول الأول تغيير الثقافة السلبية تجاه المشاريع متناهية الصغر أو مشاريع الأسر المنتجة، وذلك بتكثيف المحاضرات والحملات التوعوية عبر مختلف قنوات الاتصال الممكنة، فيما يركز المحور الثاني على طرح برامج تدريبية لكل ما يتعلق بالأسر المنتجة، وعقد ورش العمل وعرض التجارب الدولية الناجحة، ويتعلق المحور الثالث والأخير بتنظيم المعارض المخصصة للأسر المنتجة.
وأكد العطيشان، أن تنظيم مثل هذه المعارض يأتي ضمن إطار دعم الغرفة المتواصل للمشاريع والبرامج والفعاليات، التي تتماشي مع الجهود الوطنية للارتقاء بقطاع أقل ما يقال عنه أنه داعم قوي للاقتصاد الوطني، مشيرًا إلى أن قطاع الأسر المنتجة يلعب دورًا كبيرًا في التخفيف من البطالة، علاوة على كونه قناه استثمارية تُحقق قيمة مضافه للاقتصاد الوطني.
فيما قال أمين عام الغرفة، عبدالرحمن بن عبدالله الوابل، إن الغرفة تتطلع لتنظيم مؤسسي لعمل الأسر المنتجة، يعمل على وضع اللوائح والأنظمة والضوابط لرعاية ودعم واستقطاب هذه الأسر، ودراسة التجارب الدولية ومعرفة الناجح منها ومقارنتها بطبيعة وبيئة المملكة، للخروج بآليات للعمل على تنفيذ برنامج الأسر المنتجة.
وأفاد الوابل، بأن هناك عديداً من المميزات التي ستحصل عليها الأسر المنتجة المشاركة بالمعرض، كمنح أفضل 3 أجنحة مشاركة جوائز وشهادات تقديرية، علاوة على مساعدة الأسر المشاركة في تحصيلهم لدورات تدريبية مجانية قبل وبعد انتهاء المعرض.
كما سُتمنح الأسر المشاركة بحسب الوابل، بطاقات تواصل تعريفية تتضمن بيانات تواصل يتم توزيعها من قبل الأسر ذاتها على الزوار، وذلك بجانب إصدار دليل تسويقي يضم كافة الأسر المنتجة المشاركة للتسويق لمنتجاتها.
وأشار إلى أن الجمعيات والمراكز التنموية التي تحتضن الأسر المنتجة، سوف يتم تقديمها بالشكل الذي يتناسب مع حجم المسؤولية الكبير والأدوار الحيوية التي تقوم بها، وذلك من خلال مساندتها في فتح قنوات اتصال وتعارف مباشر بينها وبين الجمهور وقطاع الأعمال، إضافة إلى ضم بياناتها بالدليل التعريفي للمعرض، كما ستمنح الغرفة أيضًا جائزة تقديرية لأفضل أجنحة الجمعيات والمراكز الخيرية حضورًا.

 

 

صحيفه الشرق

http://www.alsharq.net.sa/2015/12/10/1447256