فرص وظيفة تنتظر المرأة في «المصانع»

03-12-2015 عدد المشاهدات : 451 مشاهدة

رفض وكيل وزارة العمل للبرامج الخاصة عبدالمنعم بن ياسين الشهري، إعطاء أرقام تقديرية للفرص الوظيفية التي تنتظر المرأة في قطاع المصانع والتموين، مؤكدا لـ «عكاظ» أن إجمالي تلك الوظائف قد يصل إلى عشرات الآلاف، إذ تتراوح الطاقة التوظيفية للعاملات في المصانع بين 750 - 1200 عاملة، مشيرا إلى أن أبرز التحديات التي تواجه عمل المرأة في المصانع تتمثل في المواصلات، وتوفير حضانات الأطفال، لافتا إلى أن الوزارة تعمل على معالجة هذه التحديات لتوفير بيئة مكانية جاذبة لعمل المرأة. وأوضح: «لا تستطيع الوزارة حاليا طرح أرقام عن حجم الوظائف، انطلاقا من مبدأ الشفافية والمصداقية في فرص التوظيف، لكن نؤكد أن الفرص الوظيفية ستكون واعدة لعمل المرأة في القطاع الصناعي». وطالب وكيل وزارة العمل، المستثمرين في القطاع الصناعي بالتوسع في طرح الاستثمارات؛ لفتح آفاق من فرص العمل الواعدة للمرأة، خاصة أن الوزارة تعمل على إطلاق ورش عمل تضم كافة الجهات ذات العلاقة؛ لمناقشة التنظيمات والتشريعات، وتذليل المعوقات أمام عمل المرأة في المصانع؛ نظرا لأن القطاع الصناعي يعد من القطاعات الواعدة في توليد فرص العمل.

 

وحول الوظائف التي سيوفرها القطاع الصناعي للمرأة بين الشهري، أن الوظائف تتمثل في خطوط الإنتاج والوظائف الإدارية، مشيرا إلى أن العاملات حاليا في خطوط الإنتاج في المصانع يتمتعن بمهارات يقابلها تنظيم بيئة العمل مكانيا وصحيا، حيث رصدت الوزارة أنه كلما كانت بيئة العمل جاذبة يقابلها زيادة ونمو الطاقة الإنتاجية التي يلمسها المستثمرون.

 

 

صحيفه عكاظ

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20151203/Con20151203812374.htm