«بيئة العمل» و«التوطين النوعي» أبرز موضوعات «منتدى الموارد البشرية»

22-11-2015 عدد المشاهدات : 441 مشاهدة

تتصدر المؤثرات الجديدة على سوق العمل، وإعطاء صورة لبيئة العمل المستقبلية، وعملية التحول المطلوبة في إدارات الموارد البشرية، الموضوعات التي يناقشها منتدى جدة للموارد البشرية 2015م، والذي ينطلق اليوم، في دورته السابعة تحت شعار «تجسير ثغرة المهارات بين الأجيال».

 

ويناقش المنتدى الذي يرعاه وزير العمل رئيس مجلس إدارة صندوق تنمية الموارد البشرية «هدف» الدكتور مفرج بن سعد الحقباني أيضا، إبراز أهمية التوطين النوعي وكيفية تفعيله من خلال المبادرات الاستراتيجية الوطنية وعرض أفضل الممارسات في إدارة الموارد البشرية واستعراض آليات وطرق التشجيع على التعليم المستمر، إضافة إلى فتح فرص الحوار مع الشباب للتوجيه الأمثل لمتطلبات تطور سوق العمل المستقبلي.

 

وسيستعرض المنتدى مجموعة من برامج ومبادرات ومشاريع صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) الرامية لتنمية القوى الوطنية البشرية وتأهيلها وفقا للمتغيرات والمستجدات المتلاحقة في سوق العمل، فيما يشارك فيه أكثر من 700 قيادي من القطاعين العام والخاص يناقشون 17 موضوعا تتناولها جلساته وورشه.

 

وأكد رئيس لجنة الموارد البشرية بالغرفة التجارية الصناعية بجدة الدكتور سمير محمد حسين أن دعم وزارة العمل وصندوق تنمية الموارد البشرية «هدف» هذا المنتدى يأتي استشعارا لأهمية تطوير ممارسات الموارد البشرية في قطاعات الأعمال والاستفادة من الكوادر السعودية المؤهلة.

 

من جانبه أوضح رئيس المنتدى الدكتور إيهاب بن حسن أبوركبة أن جلسات المنتدى ستناقش عدة محاور من أبرزها تهيئة سوق العمل للمرحلة القادمة، والتعلم الدائم في بيئة العمل، والتطلعات المستقبلية، والتوطين النوعي، وبيئة العمل المستقبلية، والتحديات والتطوير، فضلا عن إقامة 7 ورش عمل متخصصة لقياديي ومديري ومسؤولي الشركات والمتخصصين في الموارد البشرية.

 

 

صحيفه عكاظ

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20151122/Con20151122809994.htm