30 % من الأجهزة الطبية القادمة عبر المنافذ تفلت من الرقابة

16-11-2015 عدد المشاهدات : 703 مشاهدة

نظمت غرفة الرياض بالتعاون مع هيئة الغذاء والدواء أمس لقاء مفتوحاً بمقر الغرفة. وطرح الدكتور نزيه العثماني نائب الرئيس التنفيذي لقطاع الأجهزة والمنتجات الطبية بالهيئة في اللقاء، الذي تميز بحضور كبير من قبل شركات ومستوردي ومصنعي الأجهزة والمنتجات الطبية والمهتمين، ورقة عمل تناولت كل ما يتعلق بقطاع الأجهزة الطبية وقضاياه، وقال إن الهيئة تنظر لعلاقتها مع قطاع شركات ومستوردي ومصنعي الأجهزة الطبية كشركاء، لا بد أن يعملوا جميعاً لما فيه تعزيز الرؤية الصحية بالمملكة الهادفة لمكافحة كل جهاز أو منتج يثبت خطورته على المستهلكين بشكل عام، أو المرضى المستخدمين لهذه الأجهزة بشكل خاص. معتبراً أن الهيئة تعمل بجهد نحو خلق توازن بين ضبط إجراءات السلامة والكفاءة للأجهزة الطبية، بوصفه دوراً رئيسياً منوطاً بالهيئة, وبين تخفيف الأعباء المادية وتسهيل الأنظمة والإجراءات الواجب اتباعها من قِبل المنتسبين لقطاع الأجهزة الطبية.

وأشار إلى أن الهيئة أصدرت 96 مواصفة قياسية خاصة بالأجهزة الطبية, ونظمت عدداً من الحملات التفتيشية، طالت بعض أحياء الرياض التي تتمركز فيها محال المنتجات والأجهزة الطبية. كاشفاً أن الحملة الميدانية بدأت بالرقابة على مصانع تصنيع الأجهزة الطبية، وتم حتى الآن زيارة 6 مصانع بمدينة الرياض.

وبيّن أن الهيئة لاحظت انتشاراً كبيراً للغش والتقليد فيما يتعلق بالأجهزة الطبية المنزلية, وقال إن ما يقرب من 30 % من الأجهزة الطبية القادمة عن طريق منافذ المملكة تتسلل من الرقابة, مبرراً ذلك بكونها أجهزة شخصية وصغيرة؛ ويصعب متابعتها. مشيراً إلى أن الهيئة تعمل حالياً مع مصلحة الجمارك على مشروع ربط إلكتروني، يتيح معرفة بيانات الأجهزة القادمة للمملكة لسهولة رصدها، ومتابعة بياناتها الفنية والتشغيلية. فيما أجاب العثماني على الكثير من استفسارات الحضور من موردي الأجهزة الطبية التي تركزت حول إجراءات تسجيل الأجهزة, وأكد أن من الموضوعات التي تشغل الهيئة كثرة الإعلانات التسويقية للأجهزة التي تحمل ادعاءات طبية لا تستند إلى صيغ علمية أو طبية معروفة. مشيراً إلى أن الهيئة تعمل على مشروع يختص بتسجيل الأجهزة المزروعة بجسم الإنسان, بهدف الوصول للأشخاص المعنيين عند ورود أي استدعاء من قِبل الشركات المصنعة للجهاز.

وكان فارس بن سلطان بن صالح رئيس لجنة التجهيزات الطبية بغرفة الرياض قد أشار في بداية اللقاء إلى التعاون البناء وتنسيق الجهود، الذي بدأ بين الغرفة والهيئة منذ تولي الهيئة مهامها, مؤكداً سعي الغرفة للتعاون المتواصل مع مسؤولي الهيئة بهدف مواكبة آخر المستجدات المرتبطة بقطاع الأجهزة الطبية, سعياً للوصول إلى صيغة تعاون بنّاء، ترتقي بقطاع الأجهزة الطبية وأدوارها الحيوية والصحية لما يؤمله منسوبو القطاع والمعنيون بالهيئة. 

 

صحيفه الجزيرة

http://www.al-jazirah.com/2015/20151116/ec19.htm