الفيصل يطلق المحطة الثانية لفعاليات «فهد.. روح القيادة» غدًا

15-11-2015 عدد المشاهدات : 606 مشاهدة

يرعى صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة غدًا حفل افتتاح معرض وفعاليات تاريخ الملك فهد بن عبدالعزيز «الفهد.. روح القيادة»، وذلك بمقر جامعة الملك عبدالعزيز في جدة، الذي يستمر 12 يومًا.
وقال صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض: إن منطقة مكة المكرمة تشهد النسخة الثانية من معرض وفعاليات تاريخ الملك فهد -رحمه الله- الذي حظيت انطلاقته برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- في مدينة الرياض خلال الفترة من 11 إلى 25 جمادى الآخرة 1436هـ.
وأضاف: تأتي استضافة منطقة مكة المكرمة ومحافظة جدة على وجه التحديد لمعرض وفعاليات «الفهد.. روح القيادة» بعد النجاح الكبير الذي حققه المعرض في محطته الأولى في العاصمة الرياض واستقطب 89 ألف زائر.
وثمَّن سمو الأمير محمد بن فهد باسمه شخصيًا وباسم اللجنة العليا وباسم أبناء وأحفاد الملك فهد بن عبدالعزيز -رحمه الله- رعاية خادم الحرمين الشريفين للمعرض في نسخته الأولى، ورعاية سمو الأمير خالد الفيصل للنسخة الثانية في منطقة مكة المكرمة.
وأوضح سمو الأمير محمد بن فهد أن الرؤية الفكرية للمعرض تستهدف في المقام الأول نقل الصفات القيادية لشخصية الملك فهد -رحمه الله- إلى الشباب، وقال: هذه الرؤية الفكرية تمثل منطلقًا لطموحات القيادة الرشيدة وطموحات اللجنة العليا تجاه شباب وفتيات الوطن، مشيرًا إلى التحاق 7000 متدرب في ورش عمل تدريبية عن سمات القيادة، كما تعلّم بالترفيه عن القيادة 3000 طفل، فضل بمشاركة 100 عمل فني عبّر فيها المبدعون عن تلك الحقبة الزمنية التي امتازت بالاستقرار السياسي والاقتصادي والأمن والبناء.
وأكد سموه أن معرض وفعاليات تاريخ الملك فهد -رحمه الله- سيسعى لإكمال هذا النجاح في محطته الثانية في منطقة مكة المكرمة، مشيرًا إلى أن اختيار المنطقة لاستضافة المعرض في محطته الثانية يأتي بسبب المكانة العظيمة التي حظيت بها هذه المنطقة من قبل الملك فهد -رحمه الله- كونها تضم بيت الله الحرام قبلة المسلمين ومهوى أفئدتهم، حيث اعتنى -رحمه الله- بتوسعة المسجد الحرام، وتهيئة المشاعر المقدسة ليؤدي ضيوف الرحمن مناسك حجهم في يسر وسهولة، علاوة على عنايته بمحافظة جدة كونها بوابة الحرمين الشريفين، والعاصمة الاقتصادية للمملكة، إذ شهدت في ذلك العهد الزاهر تطورًا كبيرًا في جميع المجالات العمرانية والحضرية.

 

 

صحيفه المدينة

http://www.al-madina.com/node/642268/%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%8A%D8%B5%D9%84-%D9%8A%D8%B7%D9%84%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AD%D8%B7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D9%81%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%C2%AB%D9%81%D9%87%D8%AF-%D8%B1%D9%88%D8%AD-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%8A%D8%A7%D8%AF%D8%A9%C2%BB-%D8%BA%D8%AF%D9%8B%D8%A7.html