العمل: لا مخالفات في برنامج (الإصرار).. ولا يوجد التزام من المنتج والعارض بالتوظيف

11-11-2015 عدد المشاهدات : 534 مشاهدة

أكدت وزارة العمل أمس أنه لا يوجد أي مخالفات في برنامج الإصرار الذي يعرض تجارب لشباب يبحثون عن وظائف، وذلك رداً على اتهامات ساقها أحد المشاركين في البرامج، مبينة أنه لا يوجد التزام من الشركتَيْن المنتجة والعارضة بتوظيف أي متسابق.

وقالت الوزارة إنه بناء على توجيه معالي وزير العمل الدكتور مفرج بن سعد الحقباني، ومن مبدأ الحرص على تحقيق الشفافية والعدالة، حول الشكوى المقدمة من المشاركين في البرنامج على الحلقة التي اشتركوا فيها في برنامج الإصرار الذي يبث على إحدى القنوات الفضائية، وجّه معاليه بالتحقق فيما ورد كافة.

فقد تبيّن من مراجعة آليات الشركة المنتجة الموكل إليها تصوير وتقطيع وتسجيل تلك الحلقة قبل عرضها، مع سؤال عدد من المشاركين فيها وحلقات أخرى من البرنامج عن النقاط التي أُثيرت، اتضح أن البرنامج لا يتحمّل مصاريف السكن والإقامة لأي من المتسابقين، إلا أنه - وبالرغم من ذلك - تم توجيه الشركة المنفّذة بتأمين السكن للمتسابقين من خارج المنطقة التي يتم التصوير فيها، وذلك في النسخ المستقبلية من البرنامج.

وقالت الوزارة: «كما أن بعض فقرات البرنامج تتطلب عادة من المتسابقين الحضور في الصباح الباكر؛ حتى يتم تجهيز الإنتاج التلفزيوني للمسابقة، وغالباً ما يطرأ تأخير غير متعمّد لأسباب تقنية وفنية حيناً، أو لتأخّر وصول بعض المتسابقين أحياناً. وقد تم الطلب من فريق عمل البرنامج بضرورة السعي إلى تعديل أوقات التصوير؛ لتتناسب أكثر مع ظروف الطقس، مع الالتزام بجدول واضح ودقيق لتلك الأوقات، وفي ظل الحرص على تأمين متطلبات العملية الإنتاجية برمّتها».

ولفتت إلى أنه «كما أن ما ذكره المتسابق من عدم وجود تدريب أثناء التصوير يتطابق مع الواقع؛ إذ إن الشركة المنتجة لم يطلب منها أصلاً تأمين أي تدريب. وللتوضيح، فإن ما يتم تقديمه للمتسابقين أثناء التصوير لا يتعدّى كونه جرعة إعدادية سريعة لتجهيز المتسابقين لمرحلة (المقابلة الشخصية) التي تشكّل إحدى مراحل البرنامج.. وبالتالي، لم يتبيّن لفريق التحقق وجود أي خلل من حيث التزامات الشركة المنتجة، ولا تلك العارضة للمحتوى الإعلامي».

وشدَّدت وزارة العمل على أنه «من المهم التوضيح أن فقرات برنامج (الإصرار)، ومن ضمنها فقرة (التحدّي) تحت أشعة الشمس في ملعب الفندق حيث يتم التصوير، تم تصميمها وتنفيذها بهدف قياس قدرة المتنافسين على العمل الجماعي وقيادة الفريق تحت الضغط. لكننا نعتقد جازمين بأن اختيار توقيت أداء (التحدّي) لم يكن موفقاً بسبب حرارة الطقس في الوقت الذي تم فيه التصوير. وقد تم التشديد على فريق البرنامج بتفادي تكرار ذلك مستقبلاً».

كما نود أن نوضح أن فقرات مراحل البرنامج مصممة لإبراز مبادئ وقيم «الإصرار»، ولا يوجد أي التزام من الشركتَيْن المنتجة والعارضة بتوظيف أي متسابق، وهذا ثابت بشكل لا يقبل الشك لجميع المتسابقين، من خلال نماذج المشاركة التي وقّعوا عليها بشكل طوعي وإرادي، في حين تقوم الشركة الخاصة المشارِكة في الحلقة بتوفير فرصة وظيفية واحدة فقط للفائز في الحلقة. وفي الوقت ذاته، يقدّم صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) دورة تدريبية وتأهيلية للمتسابقين الآخرين، بعد الانتهاء من عرض البرنامج، مع التشديد على أنه لا يوجد أي خلل في أي التزام بهذا الخصوص.

وقالت إنه في السياق ذاته «نود أن نبيّن أن صندوق تنمية الموارد البشرية - وهو يشعر بمسؤوليته الوطنية تجاه أجيال الوطن - يستمر في تقديم خدمة البحث عن عمل ومساندة التوظيف للأخ أحمد وللمتسابقين كافة في البرنامج، ولجميع الباحثين عن عمل في أنحاء المملكة كافة، من خلال فروعه المنتشرة في أنحاء البلاد، وكذلك عبر عدد من البرامج والمبادرات، منها هذا البرنامج التلفزيوني الهادف الذي يحفّز المشارك والمشاهد على تنمية (الإصرار) والعزيمة لديه، ولدى شريحة شبابية واسعة ومهمة وغالية من المجتمع».

ولفتت الوزارة إلى أنها «تود وصندوق تنمية الموارد البشرية أن يتقدّما لأعضاء لجنة التحكيم الذين تم اختيارهم لخبرتهم وكفاءتهم من مواطني هذا البلد المعطاء بخالص الشكر والتقدير على عطائهم وجهدهم التطوّعي المجاني الكبير في برنامج (الإصرار)، الذي أخذ منهم وقتاً طويلاً لخدمة هؤلاء الشباب المشاركين، والسعي إلى تعزيز قيم ومبادئ الإصرار والعزم والمثابرة لديهم».

ويبقى التزامنا راسخاً بالرؤية التي أفضت إلى تعاون الوزارة والصندوق مع أبرز شركات القطاع الخاص والإعلام الناجح، بهدف تحقيق القضية النبيلة التي تجمعنا جميعاً، وإعطاء الشباب السعودي حقّه، في إطار معايير العلم والكفاءة والنزاهة والجهد والمثابرة و(الإصرار).. إضافة إلى تعزيز القدرة التنافسية العالية للشباب في سوق العمل.

 

 

صحيفه الجزيرة

http://www.al-jazirah.com/2015/20151111/ln74.htm