وزير «التجارة»: سندعم إنشاء شركات لتمويل المنشآت الصغيرة والمتوسطة

29-10-2015 عدد المشاهدات : 755 مشاهدة

أوضح الدكتور توفيق الربيعة وزير التجارة والصناعة، أن إنشاء هيئة تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة جاء بمبادرة مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية وفي وقت قياسي، وأن ذلك يؤكد متابعة الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد رئيس المجلس، وحرصه على أهمية النهوض بالاقتصاد الوطني ودعم الشباب والشابات ورواد الأعمال.

وقال وزير التجارة والصناعة، في حوار أجرته معه «الاقتصادية» ، إن الهيئة الجديدة ستعمل على وضع سياسات ومعايير تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومساندتها، وستدعم إنشاء شركات متخصصة في التمويل، وستسهم أيضا في تفعيل دور المصارف وصناديق الإقراض، مبينا أنها ستقدم حلولا تمويلية سهلة وبطرق مختلفة للمنشآت التجارية والصناعية.

وشدد الربيعة على أن من أهم أهداف هيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة إعداد وتنفيذ ودعم البرامج والمشاريع لنشر ثقافة وفكر العمل الحر، وبث روح ريادة الأعمال والمبادرة والابتكار والبحث، وبناء الثقافة الإيجابية لدى أفراد المجتمع، مع تطوير برامج ريادة الأعمال على جميع الأصعدة ابتداء من البرامج التعليمية.

وتحدث وزير التجارة عن بعض التفاصيل التي تخص رؤية الهيئة الجديدة وأثرها الإيجابي الكبير في الاقتصاد الوطني نستعرضها من خلال الحوار:

بعد موافقة مجلس الوزراء في جلسته الأخيرة على إنشاء الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، كيف تصفون تلك الخطوة؟

في البداية أتقدم ببالغ الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -يحفظه الله- وولي العهد الأمير محمد بن نايف، وولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، على دعمهم اللا محدود لإنشاء الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، ونحن واثقون أن هذه الخطوة هي امتداد لدعم حكومتنا الرشيدة لتنمية وتسهيل هذا القطاع وإيجاد الحلول لأي عقبات تواجهه.

صدرت الموافقة من مجلس الوزراء خلال فترة وجيزة مقارنة بقرارات اقتصادية استراتيجية أخرى، ما الجهات التي أسهمت في متابعة استحداثها؟

إنشاء الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة جاء بناء على مبادرة مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، وأتت الموافقة على إنشاء الهيئة خلال وقت قياسي لتؤكد متابعة الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية وحرصه على أهمية النهوض بالاقتصاد الوطني ودعم الشباب والشابات ورواد الأعمال، حيث كان وما زال الأمير محمد بن سلمان يتابع خطوات إنشاء الهيئة بشكل مباشر الأمر الذي يؤكد الإيمان الكامل للمجلس الاقتصادي بالدور المهم والمحوري الذي سوف تقوم به الهيئة لهذا القطاع.

 
صحيفه الاقتصادية