دشن الردف.. وأكد أن مكتسبات الوطن ثروة يجب الحفاظ عليها.. خالد الفيصل: الدولة وفرت الإمكانات.. ولاعذر لأي تقصير عن الإبداع ( صحيفة عكاظ )

28-07-2015 عدد المشاهدات : 852 مشاهدة

رفع صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة شكره وامتنانه لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ على الدعم التنموي غير المحدود في المملكة بوجه عام وفي منطقة مكة المكرمة بوجه خاص.

 

جاء ذلك خلال افتتاح سموه البارحة، متنزه الردف العام بمحافظة الطائف، مثمنا الدور الريادي لصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، ووزير الشؤون البلدية والقروية المهندس عبد اللطيف آل الشيخ، وأمين الطائف المهندس محمد المخرج، وكل من له إسهام في تنمية هذا الوطن من المواطنين والمقيمين.

 

وأكد سموه على أن تكون أعمالنا دائما على هذا المستوى من التميز والإبداع، حيث وصلنا لمرحلة لم يعد من المقبول أي عذر يقصر عن الإبداع، مشيراً سموه إلى ما وفرته الدولة من إمكانات لتقديم أعمال يستحقها مواطن هذه البلاد العظيمة، الذي يتفانى في حب وطنه، ويسهم بكل قدراته.

 

وحث سموه على الحفاظ على هذا المشروع، وعدم العبث بهذا المنجز، لما يمثله من ثروة وطنية، عاداً مكتسبات الوطن ثروة يجب المحافظة عليها، كون المواطن هو المسؤول الأول والحارس والشريك لهذه المنجزات، وإعطاء الأعمال الكبيرة حقها من التقدير.، وكان في معية سموه صاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل، وصاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن جلوي وكيل إمارة منطقة مكة المكرمة للشؤون الأمنية.

 

وكان في استقبال سموه محافظ الطائف فهد بن عبدالعزيز بن معمر، وأمين الطائف المهندس محمد بن عبدالرحمن المخرج، ومدير شرطة منطقة مكة المكرمة اللواء عثمان الصولي.

 

وفور وصول سموه مقر الحفل تجول في جنبات المنتزه، وشاهد المسطحات الخضراء، والبحيرة المائية، والنوافير التفاعلية، والشلالات المائية، ومرافق المنتزه التي ضمت أربعة مصليات للرجال والنساء، بالإضافة إلى المطاعم المنتشرة في أرجاء المنتزه.

 

وأوضح أمين محافظة الطائف رئيس المجلس البلدي المهندس محمد بن عبدالرحمن المخرج، في كلمته التي ألقاها بالحفل، ورحب في مستهلها بسمو أمير منطقة مكة المكرمة، وأصحاب السمو الأمراء والمعالي والفضيلة والحضور، أن المنتزه ينبسط على مساحة 565 ألف متر مربع، مشتملا على العديد من المرافق السياحية والاجتماعية والترويحية والتثقيفية.

 

ولفت إلى أن الأمانة أنشأت مركزا للحديقة والمجتمع يهتم بتعريف المجتمع بكيفية الاهتمام بالشجرة، وسبل تصميم الحدائق المنزلية والعناية بها، مشيرا إلى أن المنتزه يتوسطه بحيرة مائية ضخمة تناهز مساحتها 13 ألف متر مربع، مدعومة بنوافير مائية تفاعلية تضم 750 نزلا مائيا، وشاشة عرض مائية، حيث تتشابك مع النوافير المائية نزلا للهب تنطلق بتناغم فريد لتحيل البحيرة إلى لوحة فنية بديعة، كما يحتوي المنتزه على مسرح ومدرجات لمشاهدة عروض النافورة المائية.

 

وأضاف: «الأمانة أنشأت مسارا لممارسة رياضة المشي وذلك دعما منها للرياضة وعشاقها، ومسارا آخر لمحبي رياضة الجري، ووضعت على جانبي المسار الرياضي أجهزة وألعابا رياضية داعمة، كما يحيط بالمنتزه من الخارج مضمار للمشي بعرض 10 أمتار وبطول 3850 مترا طوليا، وفي المحور التجاري أنشأت ممرا تجاريا على جانبيه أماكن للجلوس ونوافير أرضية وأكشاكا للبيع ومقاهي، ومسطحات خضراء بمساحة أكثر من (155ألف مترمربع)، وتوفير أماكن مظللة للجلوس، كما تم تخصيص منطقة كوادي للألعاب في الجزء الشمالي من المنتزه، زودت بألعاب الأطفال والبرجولات الخشبية لجلسات العائلات، لافتا النظر إلى أن للمنتزه 7 أبواب، و 4 مجمعات مواقف للسيارات بعدد 1600 موقف».

 

إلى ذلك، كرم صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل خلال الحفل صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز تسلمها بالنيابة أمين الطائف، وصاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل، ومحافظ الطائف، والمشاركين في إنجاز مشروع منتزه الردف العام من فنيين ومهندسين، كما تسلم سموه هدية تذكارية قدمها أمين الطائف.

 

عقب ذلك شاهد سموه والحضور عرضا مرئيا لمنتزه السياحة والطبيعة، صاحبه عروض وأشكال هندسية للنافورة التفاعلية مع عروض اللهب والضوء، ثم قدمت فقرة إنشادية لأوبريت «عاش سلمان»، كما شاهد سموه عروضا للألعاب النارية التي أضاءت سماء الحفل..