لجنة الاستقدام: تجار الشنطة وراء الأزمة

13-09-2015 عدد المشاهدات : 899 مشاهدة

كشف رئيس لجنة الاستقدام المكلف في غرفة الرياض لـ عكاظ مشاري الظفيري أن هناك تلاعبا من قبل مكاتب الاستقدام في الخارج على مواطن والمقيم، بمعنى سعر الخادمة السريلانكية وصل إلى 5000 دولار، 2500 دولار والباقي للمكتب هناك.

 

والأمرّ من ذلك بأنها تهرب من كفيلها في المملكة بعد ثلاثة أيام من قدومها، وأفاد الظفيري بأن الخادمة عندما تعطى 2500 الى 3000 دولار، ذلك معناه أنها قد استلمت رواتبها لمدة سنة ونصف السنة، وهذا السبب يدعوها للهروب، ومن ثم العودة لبلدها وعلى حساب كفيلها السابق الذي لم تعمل لديه أسبوعا، وهكذا.

 

وفي نفس الوقت هناك دول خليجية تدفع بما يعادل 6000 ريال لتلك الجنسيات في الوقت ذاته أشار الظفيري إلى أن هذه المكاتب نفسها كانت تأخذ من مكاتب الاستقدام السعودية قبل 8 سنوات 25 دولارا، ليقفز هذا الرقم الى 5000 دولار في الوقت الحالي.

 

وأكد الظفيري أن من الأسباب الرئيسية أيضا لارتفاع أسعار العاملات المنزليات، هي رفع تكلفتها من قبل بعض الدخلاء على قطاع الاستقدام. مشيرا في الوقت ذاته إلى أنه إذا لم يتم إيقاف هذه الفئة سوف يقفز سعر الخادمة وهي في بلدها الى أكثر من 5000 دولار.

 

وأفاد الظفيري بأن هناك تجار شنطة من الدخلاء على قطاع الاستقدام هم أحد أسباب رفع هذه الأسعار من خلال مرورهم على مكاتب الاستقدام في الخارج والمزايدة على الأسعار التي تضعها مكاتب الاستقدام المعترف فيها.

صحيفة عكاظ

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20150913/Con20150913796137.htm