فريق يضم المجلس البلدي و«أعمال القطيف» والغرفة التجارية لتذليل عقبات الاستثمار

27-02-2017 عدد المشاهدات : 315 مشاهدة

أكد محافظ القطيف خالد الصفيان في كلمة ألقاها في منتدى الفرص الاستثمارية أمس نيابة عن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية على أهمية الجانب التنموي الكبير الذي تشهده المنطقة الشرقية، وقال: "إن المنطقة الشرقية تشهد طفرة تنموية كبيرة في كل أوجه الحراك الاقتصادي ومجالات التنمية في المنطقة الشرقية".

وذكر أن على الجميع استغلال هذه الطفرة، بالعمل على تطوير الأداء والممارسات بين كافة القطاعات بما في ذلك القطاع الخاص، كونه شريكًا أساسيًا في عملية البناء والتحديث، التي تشهدها مختلف مناطق المملكة ومدنها، آملين بأن يعود بالنفع على المنطقة الشرقية وأبنائها، بمن فيهم ابناء محافظة القطيف، وأبان أن للمنتدى دورا تنمويا كبيرا في توفير وتنويع الخدمات للمواطنين، فضلاً عن توفيره للفرص الوظيفية لأبنائنا من الشباب والشابات.

واشاد بما يعرض في المنتدى قائلا: "تتجَلّى أهمية ما يطرحه هذا المنتدى، بأنه بات موضوعًا على قائمة أولويات خياراتنا الوطنية نحو دعم وتشجيع رؤوس الأموال الوطنية على الاستثمارات المحلية وتحقيق التنمية العادلة والمستدامة في كافة المناطق.. مضيفا: إن منتدى (الفرص الاستثمارية بالقطيف)، أحدث في نسخته الأولى تغييرًا تنمويًا ملحوظًا؛ بكشفه عن الهوية الاستثمارية لمحافظة القطيف المتميزة في موقعها ومواردها وأبنائها، الذين عُرفوا منذ القدم بالعلم والتعليم والوجه الحضاري"، معربا عن امله ان تستكمل هذه النسخة الجديدة دورها في تدعيم أواصر اقتصادنا الوطني وما نستهدفه من تنويع لمصادر الدخل والاستغلال الأمثل لطاقاتنا المادية والبشرية".

وذكر المحافظ الصفيان لـ"الرياض" أن المنتدى يفتح الآفاق الاقتصادية التي تعد قيمة مضافة لاقتصاد المملكة، مشدداً على أن الفرص الاستثمارية تسهم في زيادة في الناتج المحلي، الأمر الذي ينعكس على الناتج المحلي للمملكة ككل، مشيرا إلى أن المنتدى رافد من الروافد المهمة التي تصب في مصلحة الاقتصاد الوطني.

وأضاف "إن الفرصة الموجودة في المنتدى حاليا تجعل رجل الأعمال يقبل على الاستثمار لأنها فرص واعدة وليس فيها مخاطر، كما أن محافظة القطيف تعتبر منطقة جاذبة، وبها كثافة سكانية، وسوف يعمل في تلك المشاريع المستقبلية شباب سعوديون وهذا أمر مهم لنا في الغرفة التجارية، إذ لا ننظر للمسألة على أنها تقتصر فقط على أن السعودي تكون له الفرصة كمستثمر فقط، بل كعمل توفره تلك المشاريع"، مشيرا إلى أن ليس هناك في محافظة القطيف تخوفات بشأن عدم وجود أيدي عاملة، فـهي متوفرة، وهذا جانب نجاح، مضافا لذلك نجاح المشروع في الأساس"، مشيرا إلى أن الفرص المتوفرة وحسب دراسات الجدوى تعود برأس المال في مدة قصيرة.

وذكر سعيد الخباز رئيس اللجنة المنظمة للمنتدى بأن المنتدى يعرض 15 فرصة استثمارية، بينها فندق خمسة نجوم.

وكشف م. شفيق آل سيف رئيس المجلس البلدي في محافظة القطيف عن وجود فريق مشترك بين المجلس البلدي وبين مجلس أعمال القطيف الغرفة التجارية وطلبنا من البلدية أن ينظم معنا مهندس منها للتراخيص، وآخر من إدارة الاستثمار لتذليل عقبات أي مستثمر يأتي للاستثمار في محافظة القطيف، مشيرا إلى أن الفكرة بأن تمثل الغرفة التجارية رجال الأعمال، والمجلس البلدي يحاول تطوير مجالات الاستثمار في المحافظة، والبلدية كجهة منفذة.

وتابع "لدينا الطاقة البشرية المتعلمة التي وصلت للدراسات العليا وأي استثمار سينجح من ناحية الكثافة السكانية إذ يبلغ عدد السكان نحو 600 ألف نسمة في المحافظة وعلينا استقطاب المستثمرين من الخارج سواء الاستثمار في الشواطئ وفي الفنادق والصناعات التحويلية".

وقال عبدالرحمن العطيشان رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية عبدالرحمن بن صالح العطيشان إن منتدى (الفرص الاستثمارية بالقطيف 2017م)، يأتي في نسخته الثانية امتدادًا لما تبذله غرفة الشرقية من جهدٍ في مواءمة التوجهات الاقتصادية الجديدة، حيث الاستغلال الأمثل للموارد المتاحة وفتح الأبواب للاستثمار والاستفادة مما تمتلكه المملكة من قدرات استثمارية في مختلف المجالات".

 

المصدر: صحيفة الرياض

http://www.alriyadh.com