اقتصاديون: 9 عوامل ترفع أداء القطاع الخاص وتحد من البطالة

15-02-2017 عدد المشاهدات : 183 مشاهدة

حدد اقتصاديون 9 عوامل لتنمية القطاع الخاص لكبح جماح، ارتفاع نسب البطالة بالمملكة، وتشجيعه على توليد الوظائف المتنوعة، موضحين أن من تلك العوامل دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة بتوظيف السعوديين، واستثناءها من بعض القرارات الأخيرة، وتوسع الشركات الكبيرة في عدة مجالات وعمل التحالفات والشراكات فيما بينها، وإنشاء المركز الموحد لسرعة تقديم الخدمات من الجهات الحكوميَّة، القضاء على التستر، تقديم الحوافز والبرامج التدريبيَّة لطلاب الجامعات، إضافة إلى وجود الأمن الوظيفي لهم، وإلزام الشركات العملاقة بتدريب وتأهيل ما لا يقل عن 20

%من الكوادر الوطنيَّة على الوظائف القياديَّة وتوظيفهم بها، مضيفين أن تلك العوامل تعمل على الحد من ارتفاع نسب البطالة والمساهمة في انخفاضها بنسبة 5 %سنويًّا.

وأكد عضو الجمعية الاقتصاديَّة الدكتور عبدالله المغلوث، ارتفاع معدل البطالة بالربع الثالث من العام الحالي، الذي بلغ 12.1%حسب إحصائيات وزارة العمل والتنمية الاجتماعيَّة، وبذلك يجب على الجهات المختصة العمل على تخفيض تلك النسب وعدم ارتفاعه مجددًا، مبينًا أن هناك عوامل تسهم بتنمية القطاع الخاص لكبح جماح ارتفاع نسب البطالة بالمملكة، وتشجيعه على توليد الوظائف المتنوِّعة، من ضمنها دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة بتوظيف السعوديين واستثناؤها من بعض القرارات الأخيرة، وتوسع الشركات الكبيرة في عدة مجالات وعمل التحالفات والشراكات فيما بينها، وإنشاء المركز الموحد لسرعة تقديم الخدمات من الجهات الحكومية، القضاء على التستر، مضيفًا أن تلك العوامل تسهم بتخفيض معدل البطالة بنسبة 5 %سنويًّا من إجمالي عدد السعوديين بالمملكة.

وقال رئيس قسم الاقتصاد بجامعة الطائف، الدكتور سالم باعجاجة: يعتبر تدريب وتأهيل خريجي الجامعات والمعاهد من قبل الغرف التجاريَّة، من أهم الحلول التي تسهم برفع معدلات التوطين بالمملكة، والحد من ارتفاع معدل البطالة، إضافة إلى إنشاء المصانع، وإقامة التحالفات بين التجار لإقامة الشركات العملاقة، وإلزامها بتدريب وتأهيل 20%من موظفينها على الوظائف القياديَّة، وتقديم البرامج التدريبيَّة لهم، ما يسهم بانخفاض نسب البطالة بالمملكة تدريجيًّا بنسب تصل إلى 3 %سنويًا، مضيفًا أن رفع معدلات التوطين يسهم في زيادة الإنتاج القومي لدى المملكة، واعتمادها على الكوادر الوطنية، وانخفاض نسب الاستقدام للعمالة الوافدة، وزيادة المصانع والشركات بإدارة الكوادر الوطنيَّة، ما يسهم في زيادة الصادرات وارتفاع نسب الإيرادات للمملكة

 

المصدر: صحيفة المدينة

http://www.al-madina.com