صراعات غرفة تبوك تتسبب في أزمة رواتب للموظفين

07-02-2017 عدد المشاهدات : 116 مشاهدة


دخلت أزمة عدم صرف رواتب العشرات من موظفي وموظفات غرفة تجارة وصناعة منطقة تبوك وفروعها بالمحافظات يومها العاشر، التي كان من المقرر صرفها نهاية الشهر الماضي، دون حلول تبدو في الأفق؛ بسبب قرار من رئيس مجلس إدارة الغرفة سعيد العسيري.

فيما طالب الموظفون عبر هاشتاق على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» بضرورة صرف رواتبهم.

وقال عضو مجلس الإدارة عبدالرحمن الرحيل لـ«عكاظ»: إن ما يجري حدث بعدما أرسل رئيس مجلس الغرفة الحالي خطابا للبنوك الوطنية، وطلب إيقاف مسيرات الرواتب وعدم الصرف.

وأضاف: «للأسف تبرير العسيري غير مقنع أو نظامي، ويعد مخالفة صريحة، ولا يوجد مبرر يسوغ عدم الصرف».


وتابع: «حتى لو لم تعتمد الميزانية، فالنظام ينص على الصرف لمدة ثلاثة أشهر لحين إقرار الميزانية، والرواتب لا تمثل سوى 5% من دخل الغرفة».

وزاد: «من المؤسف أن رئيس مجلس الإدارة لا يريد صرف راتب أمين الغرفة مبارك القحطاني وأصدر قرارا بفصله، وأقيل قبل أن ينهي فترة التجربة».

واستطرد: «لم يكن قرار إقالة الأمين وفصله مطروحا بجدول الأعمال بل كان تحت فقرة ما يستجد من أعمال، وهذا أيضا مخالف قانونا كون وظيفة الأمين من الوظائف القيادية بالغرفة، لكن كل هذا بسبب موقف شخصي من الأمين السابق وإصراره على عدم صرف راتب الأمين؛ الأمر الذي انعكس على الموظفين، الذين مازالت رواتبهم معلقة تنتظر الصرف ويواجهون ظروفا صعبة، خصوصا مع عودة أبنائهم لمقاعد الدراسة».

وأوضح أنه تمت مخاطبة وزير التجارة والاستثمار لإبلاغه بالمخالفات والمصادمات التي جرت، وتدخل رئيس مجلس الإدارة بعمل الجهاز التنفيذي للغرفة؛ ما أدى إلى استقالة بعض الموظفين.

وفي رده على ذلك، أكد رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة تبوك سعيد العسيري لـ«عكاظ» أن سبب تأخير رواتب موظفي الغرفة هو الاستغناء عن خدمات الأمين السابق للغرفة بتاريخ 22 من شهر يناير الماضي بعد اجتماع لمجلس الإدارة؛ ما يحتاج إلى تغيير التواقيع السابقة وبعض الإجراءات الرسمية لعدد من البنوك؛ الأمر الذي يتطلب بعض الوقت والتوقف لحين اعتماد التواقيع الجديدة بعد انتهاء صلاحيات الأمين السابق.

وقال العسيري:«الرواتب ستنزل الليلة في حسابات الموظفين الساعة الـ 12».

وتابع: «الموظفون لم يتذمروا، ولا يوجد موظف واحد تساءل عن الرواتب، أما الذي تحدث عن تأخير الرواتب فهم أعضاء مجلس إدارة للأسف، لكن هذا شأنهم».

وبين أن أسباب تأخير الرواتب فنية تحتاج إلى معالجة، والهدف هو تصحيح إجراء.

وحول الاستغناء عن الأمين السابق للغرفة مبارك القحطاني قال: «هذا القرار نافذ، ولا غبار عليه، إذ اتخذه المجلس، وليس قراري الشخصي، إذ كان يخضع الأمين السابق لفترة تجربة وكانت توجد بعض الملاحظات عليه، وطلب منا تقرير عن أداء الأمين العام، والأمانة العامة وعرضت ذلك على مجلس الإدارة، وأوكلت للجنة التنفيذية عمل تقرير عن أداء الأمين واتخذ المجلس قراره بإعفائه».

وبشأن حقوق الأمين السابق وصرف مستحقاته المالية أضاف العسيري: «إن كان له حقوق مالية سيأخذها، وإن كانت عليه التزامات أخرى سيسددها، وحق الغرفة قبل كل شيء».

وعن محاولة احتواء خلافات مجلس إدارة غرفة تبوك تابع العسيري: «لا توجد لدي خلافات مع أحد». ولكنه تساءل «خلافات مع من؟».

واستطرد بقوله: «على أعضاء مجلس الإدارة عدم التدخل في عمل الأمانة، والجهاز التنفيذي للغرفة، خصوصا الأمين العام؛ لكونه مربوطا مباشرة برئيس مجلس الإدار ة وينفذ أوامره وتعليماته وذلك منصوص عليه باللوائح، كما أن مجلس الإدارة يحاسب الرئيس إذا أخطأ»

 

المصدر: صحيفة عكاظ

http://okaz.com.sa