«التأمينات» تنوع استثماراتها لتغطية المعاشات

05-02-2017 عدد المشاهدات : 152 مشاهدة

تعمل المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية على اتخاذ خطوات عملية لتوفير القدرة المالية اللازمة لصرف المنافع مستقبلًا، وتنوع قنوات الاستثمار، وزيادتها، لمواجهة التحدي المالي، الذي بين الوضعين الحالي والمستقبلي.

الاشتراكات لا تكفي

وأوضح المتحدث الرسمي للمؤسسة، عبدالله بن محمد العبدالجبار أن معدل نمو المعاشات والمنافع الحالية، التي تصرف للمستفيدين أعلى من معدل نمو دخل الاشتراكات، والعائد على الاستثمار، وبالتالي فإن حجم نمو الالتزامات المستقبلية يفوق نمو الموجودات، وهو التحذير الذي تشير إليه الدراسات الاكتوارية التي تعدها المؤسسة بشكل دوري مؤكدًا أن الاستثمار يعتبر عنصرًا أساسيًا في تمويل صندوق التأمينات، وبين أن الاشتراكات وحدها لا تفي بالتزامات الصندوق المستقبلية، لافتًا إلى أن المؤسسة تقوم بعمل الدراسات الاكتوارية بشكل دوري لاستكشاف المستقبل، مما يساعد على اتخاذ تلك الخطوات العملية التي تساهم في توفير القدرة المالية.

زيادة المستفيدين

وتشير آخر إحصائيات المؤسسة، التي تصدر سنويًا إلى ارتفاع في العدد الإجمالي للمستفيدين من النظام، وفي إجمالي المبالغ المصروفة لهم، حيث بلغ مجموع ما صرفته المؤسسة لفرع المعاشات منذ بداية التطبيق حتى نهاية 1437هـ، أكثر من 144 مليار ريال، بعدد مستفيدين يقارب مليونين وأربعمائة ألف مستفيد. وبلغ مجموع ما صرفته المؤسسة لفرع المعاشات لعام 1437هـ ( 15.64) مليار ريال، بينما وصل العدد الشهري لمستفيدي المعاشات للقطاع الحكومي، والقطاع الخاص في فرع المعاشات (324.345) مستفيدًا، وهذه الاعداد من المستفيدين والمبالغ التي تصرف لهم شهريًا في ازدياد مستمر. نظرًا لزيادة اعداد المتقاعدين. وهذا شيء متوقع مع تقادم عمر النظام.

وذكر العبدالجبار أن عدد المستفيدين من المعاشات الشهرية من موظفي القطاع الخاص الخاضعين للنظام، قد بلغ بنهاية شهر ربيع الأول من العام الحالي 1438هــ، حوالى (189.931) مستفيدًا، يصرف لهم معاشات شهرية تقدر بقيمة اجمالية، (1.179.594.532) ريالًا. حيث زادت المصروفات بنسبة بــ 1.7%عن شهر صفر 1438هـ.

وضع المؤسسة جيد

وأكد العبدالجبار أن الوضع المالي النقدي الحالي للمؤسسة جيد، وقوي، وتتجاوز الإيرادات السنوية المصروفات السنوية، مما يعني أن المؤسسة لا تواجه أي مخاطر مالية حالية، الا أنه ينبغي الاخذ في الاعتبار المخاطر المستقبلية والتي تتمثل في ضمان الوفاء بالالتزامات الخاصة بالأجيال القادمة من العملاء.

وعن أعداد المستفيدين من نظام الحماية من التعطل (ساند)، قال: لا توجد أرقام ثابتة لعدد المستفيدين من برنامج «ساند»، لأن تلك الأرقام تتغير بشكل يومي، وفقا لأعداد المشتركين الذين يستبعدون من النظام والذي يتم بشكل إلى من قبل صاحب العمل.

 

المصدر: صحيفة المدينة

http://www.al-madina.com