القحطاني: عزوف رجال الأعمال يعوق غرفة تبوك

11-12-2016 عدد المشاهدات : 417 مشاهدة

كشف أمين عام غرفة تجارة وصناعة تبوك المهندس مبارك إبراهيم القحطاني لـ«عكاظ» أن أبرز العوائق التي تواجه غرفة تبوك تتمثل في عزوف رجال الأعمال عن المشاركة، إضافة إلى الحاجة لرفع الكفاءات الإدارية والتقنية وتعزيز قدرات الكوادر البشرية.

ونفى ما يتداول بشأن تحصيل مجلس الغرف السعودية 25% من إيرادات الغرفة، موضحا أن ما يورد للمجلس 10% فقط؛ وذلك لتقديم دعم وخدمات للغرفة، مشيرا إلى إعفاء الغرف التي يقل دخلها عن 10 ملايين ريال سنويا.

وبين أن الغرفة تسعى إلى زيادة حجم الإيرادات خلال العام القادم 2017 بمعدل سنوي يصل حتى ٢٥٪‏، وذلك بتطبيق أفضل ممارسات العمل وتنمية موارد الغرفة وتخفيض النفقات التشغيلية.


وحول تدني رواتب موظفي الغرفة، وإمكانية زيادة أجورهم مستقبلا قال القحطاني: «تعتبر رواتب موظفي غرفة تجارة وصناعة تبوك في معدل متوسط الأجور، مقارنة مع باقي الغرف، كما أن رفع مستوى المرتبات والمميزات للموظفين من الأهداف الرئيسية لنا، التي يمكن تحقيقها بالأداء المميز في العمل».

وفي ما يتعلق بدور مجلس إدارة الغرفة في تحقيق الأهداف الإستراتيجية، أضاف: «مجلس الإدارة وأعضاؤه من أبناء المنطقة هم الداعم الحقيقي لإنجاح الخطة الإستراتيجية».

وعن الآلية المتبعة لتفعيل دور اللجان في الغرفة التجارية الصناعية تابع: «نسعى من خلال عملنا إلى دعم وتشجيع رواد ورائدات الأعمال، حسب القطاعات التجارية والصناعية عبر تنشيط دور 16 لجنة للمشاركة في عملية التنمية الاقتصادية من خلال وضع خطة إستراتيجية لكل لجنة».

وحول دور غرفة تبوك في المساهمة بتمكين المرأة اقتصاديا، زاد: «أولت الغرفة اهتماما كبيرا لتمكين المرأة واستثمار طاقاتها ووضعتها في أولى الأهداف الإستراتيجية، ونهدف لرفع نسبة مشاركتها في سوق العمل، إضافة لدعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة من خلال تصميم مجموعة أنشطة موجهة للمرأة وتحفيز ودعم الاستثمار النسائي».

 

 

المصدر: صحيفة عكاظ

http://www.okaz.com.sa