وزير التجارة يتفقد أول مشروع لتوطين أدوية السرطان بمليار ريال

21-02-2016 عدد المشاهدات : 392 مشاهدة

يتفقد وزير التجارة والصناعة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، الثلاثاء المقبل مجمع مصانع شركة سدير للادوية «المرحلة الاولى» ويضع حجر الاساس للمرحلة الثانية، وذلك بمدينة سدير للصناعة والأعمال (100 كلم شمال الرياض), بتكلفة اجمالية تجاوزت مليار ريال.

ويعتبر «المشروع» أول مشروع دوائي من نوعه في المملكة على مساحة 77 ألف متر مربع لتصنيع علاجات السرطان الكيميائية ( الفموية و الوريدية)، وهو المرحلة الأولى من أربع مراحل لمجمع تصنيع الأدوية المتخصصة والمبتكرة التي تلبي الاحتياج الوطني و الخليجي.

وكشف الدكتور ياسر العبيداء، الرئيس التنفيذي لشركة سدير للأدوية عن أن حجم السوق السعودي لأدوية الأورام يقدر بـ 300 مليون دولار أمريكي. ويتوقع أن يحافظ هذا السوق على نمو بمعدل سنوي تراكمي بنسبة 7% خلال العشر سنوات القادمة, في حين يقدر حجم السوق الخليجي بـ40% من حجم سوق الأورام السعودي.

وقال «العبيداء» إن مهمة الشركة تتمحور حول إنشاء وتوطين مجموعة للصناعات الدوائية - البيولوجية المتطورة لتحسين الرعاية الصحية، والوصول إلى إنتاج أحدث و أهم المستحضرات الصيدلانية في المملكة ومنطقة الشرق الأوسط من خلال تكوين فريق محلي مهني و متخصص و بناء شراكات و تحالفات مع أهم الشركات و المؤسسات الفاعلة في قطاع الصناعة الدوائية.

وتابع: «يجري بناء المجمع الصناعي على مساحة 77 ألف متر مربع ، في مدينة سدير الصناعية (100 كلم شمال الرياض). و قد تم تخطيط الموقع ليستوعب المراحل الأربع للمشروع إلى جانب المباني الإدارية و مراكزالأبحاث و التدريب.

وأوضح أن المراحل الأخرى للمشروع ستنتج مجموعات متنوعة من الأدوية لتغطية الأمراض المختلفة، المرحلة الثانية: مصنع لمحاليل التغذية الوريدية بأحجامها المختلفة ومحاليل التغذية الوريدية المسبقة التحضير، و المرحلة الثالثة: مصنع للأدوية المتخصصة في علاج الأمراض الصدرية عن طريق الاستنشاق، ويتكامل المشروع بالمرحلة الرابعة التي ستكون مخصصة لانتاج لعلاجات البيولوجية المختلفة المتطورة المنقذة للحياة .

وقال العبيداء إن مصنع علاجات السرطان، سيغطي معظم احتياجات المملكة ودول الخليج من هذه الأدوية الحساسة، مع إمكانية التصدير لدول أخرى في المنطقة و العالم، والطاقة الاستيعابية للمصنع تمكنه من التصنيع التعاقدي للغير وفق أعلى المواصفات الدولية المعمول بها من قبل هيئة الدواء و الغذاء السعودية، و هيئة الغذاء و الدواء الأمريكية و وكالة الأدوية الأوربية.

ولفت إلى أن شركة سدير الدوائية (SPC) بنيتعلى قاعدة واسعة من الشراكات الدولية بدءا من المنتجين المتخصيين في الدواء لنقل تكنولوجيا الصناعة وصولاً إلى المتخصصين في الأمور المالية والقانونية والفنية وكانت الإدارة حريصة على إشراك الجهات الحكومية المعنية في المراحل المبكرة للتغلب على العقبات المحتملة والحصول على الدعم اللازم في المستقبل. 

صحيفة الجزيرة

http://www.al-jazirah.com/2016/20160221/ec2.htm