رئيس "المقاولين" لـ «عكاظ»: لا حاجة لـ "توطين" نجارين وحدادين وسباكين!

04-02-2016 عدد المشاهدات : 499 مشاهدة

أكد رئيس المقاولين العرب رئيس اللجنة الوطنية للمقاولين فهد الحمادي في رده على سؤال «عكاظ» حول توطين الوظائف في قطاع المقاولات، أن التوطين لا يتعدى 6 %، وإذا تعدت النسبة هذه الحدود فهي وهمية، مشيرا إلى عدم وجود مهنيين يخدمون هذا القطاع، وكل منسوبي هذا القطاع يعملون في الشؤون الإدارية والمالية والتعقيب والأمور الفنية البسيطة.

وأضاف الحمادي: «وإذا توفر حداد أو نجار أو سباك أو سائق تريله واحد فهذا ليس معناه أن هناك سعوديين في الميدان» إذ لا يتوقع ايجاد العدد الكافي خلال 5 أعوام لإشغال تلك المهن بالسعوديين، مطالبا بإمهال قطاع المقاولات ثلاث سنوات قبل تطبيق قرار ساعات العمل، وذلك لجذب السعودي للعمل في هذا القطاع، مهيبا بالجهات المعنية استحداث معاهد لتأهيل وتخريج كفاءات سعودية مدربة في هذا المجال.

وفي رد على سؤال آخر عن نسبة تعثر المشاريع، أشار الحمادي إلى أن عدد المشاريع المتعثرة تفوق ١٠ %، بينما المتأخرة تجاوزت ٣٠ ‏ %، لافتا إلى ذلك يعود لافتقاد التخطيط والإشراف الجيد والاستباقية الجيدة لتنفيذ المشاريع من قبل الأجهزة الحكومية، كما أن ضعف رقابة الأجهزة الحكومية وضعف الجهاز الحكومي والإشراف والتدفقات المالية التي تصرف على المشروع وترك المجال لأقل الأسعار ٣٥ في المئة ‏ لتنافسية بعض المقاولين والنزول بأسعار متدنية كانت وراء تعثر المشاريع.

وأثنى الحمادي على أداء المقاول السعودي وتحمله كل المعطيات المتاحة، فيما انسحبت شركات أجنبية من السوق بسبب نصوص العقود وتأخر الصرف، مشيرا إلى أن القطاع شهد تسارعا كبيرا في النمو، وبات يسهم بحدود 7.5 % من الناتج المحلي الاجمالي للاقتصاد السعودي بالأسعار الثابتة، كما بلغت أعداد تراخيص البناء والتشييد من أنشطة المقاولات ما يزيد على 82500 ترخيص، في حين بلغت عقود الانشاءات التي تمت ترسيتها خلال النصف الأول من هذا العام 2015 نحو 82 بليون ريال.

 

جاء ذلك في سياق التحضيرات لإطلاق الدورة الثالثة من «ملتقى الانشاءات والمشاريع» الذي تنظمه غرفة الرياض في 30 /4/1437، الموافق 9/2/2016.

 

صحيفة عكاظ

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20160204/Con20160204822736.htm